الصفحة الرئيسية                                طيور الكويت                          نباتات الكويت           

 Home                         The Birds of Kuwait                                    The Plants of Kuwait    

اليربوع وهو من أجمل القوارض في الصحراء وقد رصد منه في الكويت نوعان الأول الذي نحن بصدده وهو اليربوع الصغير (lesser jerboa) وهو متواجد بكثرة في الكويت والثاني اكبر حجماً ويسمى عندنا بالشيرازي (euphrates jerboa) ولديه خمسة أصابع في قدمه وأذناه طويلتان وهو نادر المشاهدة.

الرتبة: القوارض (Rodentia)

الفصيلة: اليربوعيات (Dipodidae)

النوع: اليربوع (Jaculus jaculus)

و اليربوع الصغير يعيش في جميع البلاد العربية وشمال أفريقيا والجنوب الغربي لإيران وسواحل إيران الغربية.

أما اليربوع الفراتي (الشيرازي) فيتواجد جنوباً إلى الكويت والعراق وسوريا وفلسطين ولبنان وشمال إيران وتركيا وبلاد القوقاز.

واليربوع حيوان ليلي انفرادي ويتمتع بسمع حاد حيث أن أذناه طويلتان ويستجيب للأصوات الحادة فمثلاً لا يستجيب لصوت إغلاق باب السيارة كاستجابته لصوت غالق الكاميرا، ويتمتع بحاسة شم قوية يستفيد منها بتجنب أعداءه.

الجزء العلوي منه بلون أصفر ترابي والجزء السفلي منه أبيض، ويبلغ طول جسمه من أنفه إلى بداية الذيل 11سم. وله أذنان طويلتان (2.5سم) وعينان كبيرتان وذيل طويل (20سم) ذو شعر قصير وينتهي بخصلة لونها أسود وأبيض. وله يدين قصيرتين (2.5سم) في كل منهما خمس أصابع، الإصبع الخامس قصيرة جداً (2ملم). أما رجلاه فطويلتان إذ يبلغ طولهما 11سم ويوجد فيهما ثلاث أصابع فقط وينبت شعر طويل مابين أصابع رجليه وكذلك أسفل رجليه ليتكون أسفل الرجل ما يشبه الوسادة لتخفف ضربات رجله عندما يقفز. ويوجد في مقدمة وجهه شارب كبير كشارب القط لكنه أطول وتوجد شعرة طويلة (9سم) ثم أقصر ثم أقصر وتساعده هذه الشعرات المتجه لجميع الجهات لاستشعار أي حركة قريبة منه. ونظره أضعف من الفأر والقنفذ حيث لاحظت أنني عندما أحرره من القفص في النهار يتجه إلى عجلات السيارة السوداء، من عجلة إلى أخرى، ويحاول إزاحة الرمل ظناً منه أن السواد جحر، حتى إذا يئس اتجه نحوي يحتمي بي من حرارة الشمس ظناً منه أنني شجيرة. بعكس القنفذ والفأر الذي يبتعد سريعاً ويذهب إلى أبعد شجيرة حيث يتوارى عن الأنظار.

ورجلا اليربوع كما أسلفنا طويلتان ومرنتان تساعدانه بالقفز عالياً وتصل قفزته إلى المتر ارتفاعاً عمودياً، وبسبب مرونة رجليه كالزمبرك يستطيع الانتقال إلى مسافات طويلة جداً بحثاً عن غذاءه بطاقة قليلة. وغذاءه يتكون من جذور النباتات وبراعم النبات الصغيرة والبذور والحبوب، ولا يشرب الماء حتى وإن توفر له ذلك حيث يكتفي بالرطوبة التي في النبات فسبحان الخالق. ويحفر جحره باتجاه انحداري ليصل العمق من متر إلى مترين و يحفر حفر جانبية تخرج إلى السطح وتساعده في الهروب من أعداءه ويتكون عش اليربوع من شعر الجمل وأغصان النباتات.

واليربوع من الثديات ليلية المعيشة حيث يخرج ليلاً للبحث عن طعامه وبما أنه سريع الحركة فهو يستطيع التخلص من أعداءه (كالثعابين) لذلك تجده يبتعد كثيراً عن جحره لمسافات طويلة بعكس الفئران التي دائماً تكون حذرة وقريبة من جحورها حتى إذا ما أحست بالخطر دخلت جحرها. وعادة ما تغلق اليرابيع جحورها في الصيف بالرمل الخفيف أو الشعر أما لحماية نفسها من الأعداء أو للمحافظة على رطوبة الجحر.

كما يظهر في الصورة يستخدم الجربوع ذيله للاستناد عليه عند الوقوف ويستخدم كذلك أكواع رجليه، ويستخدم الذيل لحفظ توازنه عند القفز وعند تغيير اتجاه سيره.

وتتكاثر اليرابيع ثلاث مرات في السنة وتضع صغارها من أربع إلى خمس بعد مدة حمل تصل إلى خمسة وعشرين يوم. وتبقى الأم بجانب صغارها في العش ترضعهم وكذلك الأب يبقى قريب منهم وبعد خمسة أسابيع تفتح الصغار عينيها وتخرج مع أمها خارج العش، وبعد 9 أسابيع تترك الصغار والديها.

الأوربيون مولعون بتربية الفئران واليرابيع  ويذكرون أن اليربوع من الصعب أن يتوالد في الأسر وإذا وضعت الأنثى تتركهم يموتون وبعضهم نجح في تكاثرهم  ويعيش اليربوع من 5 إلى 6 سنوات في الأسر.

وقد ورد في لسان العرب مع بعض التصرف التالي:

وقال المفضل: يقال لجِحَرة اليربوع: النّاعِقاءُ والعانِقاء والقاصِعاءُ والنافِقاءُ والرَّاهِطماءُ والدامّاءُ.

قال ابن بري: جِحَرة اليربوع سبعة: القاصِعاء والنافِقاء والدامَّاء والراهِطاءُ والعَانِقاء والحَاثياء واللُّغَزُ، وهي اللُّغَّيْزَى أَيضاً.

يقال: أَلْغَزَ اليَرْبُوع إلغازاً فيحفر في جانب منه طريقاً ويحفر في الجانب الآخر طريقاً، وكذلك في الجانب الثالث والرابع، فإِذا طلبه البَدَوِيُّ بعصاه من جانب نَفَقَ من الجانب الآخر.

قال ابن الأَعرابي: اللُّغَزُ الحَفْرُ الملتوي.

اللغيزاء، ممدود: من اللُّغَزِ، وهي جِحَرَةُ اليربوع تكون ذات جهتين يدخل من جهة ويخرج من أُخرى فاستعير لمعاريض الكلام ومَلاحته.

ومن أَمثالهم في الحُجَّة إِذا أَضَلّها العالمُ: ضلّ الدُّرَيْصُ نَفَقَه أَي: جُحْرَه، وهو تصغير الدِّرْصِ وهو ولد اليربوع، يُضْرَب مثلاً لمن يَعْيا بأَمْرِه. وأُمُّ أَدْراصٍ: اليربوعُ؛ قال طفيل:

فما أُمُّ أَدْراصٍ، بأَرْضٍ مَضَلّة      بِأَغْدَرَ مِنْ قَيْسٍ، إِذا الليلُ أَظْلَما

قال ابن بري: ذكر ابن السكيت أَن هذا البيت لقيس بن زهير، ورواه: بأَغْدَرَ مِنْ عَوْفٍ.

أَبو عبيد: سمي المنافقُ مُنافقاً للنَّفَق وهو السَّرَب في الأَرض، وقيل: إنما سمي مُنافقاً لأنَّه نافَقَ كاليربوع وهو دخوله نافقاءه.

يقال: قد نفق به ونافَقَ، وله جحر آخر يقال له: القاصِعاء، فإذا طلِبَ قَصَّع فخرج من القاصِعاء، فهو يدخل في النافِقاء ويخرج من القاصِعاء، أو يدخل في القاصِعاء ويخرج من النافِقاء.

فيقال: هكذا يفعل المُنافق، يدخل في الإسلام ثم يخرج منه من غير الوجه الذي دخل فيه.

الجوهري: والنافِقاء إحدى جِحَرةَ اليَرْبوع يكتمها ويُظْهر غيرها وهو موضع يرققه، فإذا أُتِيَ من قِبَلِ القاصِعاء ضرب النافِقاء برأْسه فانْتَفَق أَي: خرج، والجمع النَّوَافِقُ.

والنُّفَقة مثال الهُمَزة: النَّافِقاء، تقول منه: نَفَّق اليَرْبوع تَنْفيقاً ونافَقَ أَي: دخل في نافِقائه، ومنه اشتقاق المُنافق في الدِّين.

والنِّفاق، بالكسر، فعل المنافِق.

أَبو الهيثم: الرّاهِطاء التراب الذي يجعله اليربوع على فَمِ القاصعاء وما وراء ذلك، وإِنما يُغَطِّي جُحْرَه حتى لا يبقى إِلا على قَدْرِ ما يدخل الضَّوْء منه، قال: وأَصله من الرَّهْط وهو جلد يُقطع سُيوراً يصير بعضها فوق بعض ثم يلبس للحائض تَتَوَقَّى وتَأْتَزِرُ به.

قال: وفي الرَّهْط فُرَجٌ، كذلك في القاصعاء مع الرّاهطاء فُرجة يصل بها إِليه الضوء.

قال: والرَّهْطُ أَيضاً عِظَمُ اللَّقْمِ، سميت راهِطاء لأَنها في داخل فَمِ الجُحْر كما أَن اللُّقْمةَ في داخل الفم.

الجوهري: والراهِطاء مثل الدّامَّاء، وهي أَحد جِحَرةِ اليَربوع التي يُخرج منها الترابَ ويجمعه، وكذلك الرُّهَطةُ مثال الهُمَزةِ.

ابن الأَعرابي: قُصَعةُ اليَرْبُوعِ وقاصِعاؤه أَن يَحْفِرَ حَفِيرةً ثم يسد بابها؛ قال الفرزدق يهجو جريراً:

وإِذا أَخَذْتُ بقاصِعائِكَ، لم تَجِدْ    أَحَداً يُعِينُكَ غيرَ مَنْ يَتَقَصَّعُ

يقول: إِنما أَنت في ضعفك إِذا قَصَدْتُ لكَ كبني يربوع لا يعينك إِلا ضعيف مثلك، وإِنما شبههم بهذا لأَنه عنى جريراً وهو من بني يربوع.

والعانِقاءُ: جُحْرٌ مملوءٌ تراباً رِخْواً يكون للأَرنب واليَرْبوع يُدْخِل فيه عُنُقَه إذا خاف.

وتَعَنَّقَت الأَرنب بالعانِقاء وتَعَنَّقَتْها كلاهما: دَسَّتْ عُنقها فيه وربما غابت تحته، وكذلك اليربوع.

وخصَّ الأَزهري به اليربوع فقال: العانقاءُ جُحْر من جِحَرة اليربوع يملؤه تراباً، فإذا خاف انْدَسَّ فيه إلى عُنُقه فيقال: تَعَنَّقَ.

ويقال: كان ذلك على عُنُق الدَّهر أَي: على قديم الدَّهر.

والنُّفَقةُ والنَّافِقاء: جُحْر الضَّبّ واليَرْبوع، وقيل: النُّفقةُ والنافِقاء موضع يرققه اليربوع من جُحره، فإذا أُتِيَ من قبل القاصِعاء ضرب النافِقاء برأْسه فخرج.

ونَفِقَ اليربوع ونَفَق وانْتَفَقَ ونَفَّق: خرج منه.

وتَنَفَّقَه الحارِشُ وانْتَفقه: استخرجه من نافِقائه؛ واستعاره بعضهم للشَّيطان فقال:

إذا الشيطانُ قَصَّعَ في قَفاها    تَنَفَّقْناهُ بالحَبْل التُّؤام

أَي: استخرجناه استخراج الضَّبّ من نافِقائه.

وأَنْفَقَ الضَّبّ واليربوع إذا لم يَرْفُق به حتى ينْتَفِقَ ويذهب.

قال ابن الأَعرابي: قُصَعَةُ اليربوع أَن يحفر حفيرة ثم يسد بابها بترابها، ويسمى ذلك التراب الدَّامّاء، ثم يحفر حفراً آخر يقال له: النافِقاء والنُّفَقَة والنَّفَق فلا ينفذها، ولكنه يحفرها حتى ترقّ. فإذا أُخِذَ عليه بقاصِعائه عدا إلى النافِقاء فضربها برأْسه ومَرَق منها، وتراب النُّفَقَةِ يقال له: الراهِطَاء؛ وأَنشد:

وما أُمُّ الرُّدَيْنِ، وإن أَدلَّتْ    بعالِمةٍ بأَخلاق الكِرام

إذا الشَّيطانُ قَصَّع في قفاها    تَنَفّقْناه بالحبْل التُّؤام

أَي: إذا سكن في قاصعاء قفاها تنفَّقناه أَي: استخرجناه كما يُستخرج اليربوع من نافقائه.

قال الأَصمعي في القاصعاء.

إنما قيل له ذلك لأَنَّ اليَرْبوع يخرج تراب الجحر ثم يسدّ به فم الآخر من قولهم: قَصَع الكَلْمُ بالدم إذا امتلأَ به، وقيل له: الدامَّاء لأنه يخرج تراب الجحر ويطلي به فم الآخر من قولك: ادْمُمْ قِدْرك أَي: اطْلِها بالطِّحال والرَّماد.

ويقال: نافَقَ اليربوعُ إذا دخل في نافِقائه، وقَصَّع إذا خرج من القاصِعاء.

وتَنَفَّق: خرج؛ قال ذو الرمة:

إذا أَرادوا دَسْمَهُ تَنَفَّقا

والنِّفاقُ: الدخول في الإسلام من وَجْه والخروُج عنه من آخر، مشتقّ من نَافِقَاء اليربوع إسلامية، وقد نافَقَ مُنافَقَةً ونِفاقاً.

وقد تكرر في الحديث ذكر النِّفاق وما تصرّف منه اسماً وفعلاً، وهو اسم إسلاميّ لم تعرفه العرب بالمعنى المخصوص به، وهو الذي يَسْترُ كُفْره ويظهر إيمانَه وإن كان أَصله في اللغة معروفاً.

ويقال لليَرْبُوعِ إذا سَدَّ فا جُحْرِهِ بنَبِيثته: قد دَمَّه يَدُمُّه دَمّاً، واسم الجُحْرِ: الدَّمَّاء، ممدود، والدُّمَّاءُ والدُّمَّةُ والدُّمَمَةُ؛ قال ابن الأَعرابي: ويقال: الدُّمَماءُ والقُصَعاء في جُحْر اليَرْبوع.

الجوهري: والدَّامَّاء إحدى جِحَرَةِ اليَرْبوع مثل الرَّاهِطاء؛ قال ابن بري: أَسماء جِحَرَة اليربوع سبعة: القاصِعاءُ والنافِقاءُ والراهِطاءُ والدَّامَّاءُ والعانِقاءُ والحاثِياءُ واللُّغَزُ، والجمع: دَوامُّ على فَواعِل، وكذلك الدُّمَّةُ والدُّمَمَةُ أيضاً على وزن الحُمَمَةِ.

ودَمَّ اليربوعُ جُحْرَهُ أي: كنسه؛ قال الكسائي: لم أسمع أحداً يُثَقِّلُ الدَّمَ؛ ويقال منه: قد دَمِيَ الرجلُ أو أُدْمِيَ.

ابن سيده: ودَمَّ اليَرْبوعُ الجُحْر يَدُمُّهُ دَمّاً: غطَّاه وسوَّاه.

والدُّمَمَةُ والدّامَّاءُ: تراب يجمعه اليربوع ويُخْرِجُهُ من الجُحْر فَيَدُمُّ به بابه أي: يسويه، وقيل: هو تراب يَدُمُّ به بعض جِحَرَتهِ كما تُدَمُّ العينُ بالدِّمامِ أي: تُطْلى.

 

وورد في مجمع الأمثال للميداني المثل التالي:

"مَنْ يُرِ يَوْمَاً يُرَ بِهِ"

قَالَ المفضل: أول من قَالَ ذلك كَلْحَبُ بن شُؤْبُوب الأَسدي، وكان يُغير على طيئ وحده، فدعا حارثةُ بن لأم الطائىُّ رجلاً من قومه يُقَال له عِتْرِم، وكان بطلاً شجاعاً، فَقَالَ له: أما تستطيع أن تكفيني هذا الخبيث؟ فَقَالَ: بلى، ثم أرسل معه عشرة من العيون حتى علموا مكانه، وانطلق إليه الرجل في جماعة فوجدوه نائماً في ظل أراكة وفرسُه مشدود عنده، فنزل عنده الرجل ومعه آخر إليه، فأخذ كل واحد منهما بإحدى يَدَيْه، فانتبه فنزع يده اليمنى من مُمْسِكها، وقبض على حَلْق الآخر فقتله، وبادر الباقونَ إليه فأخذوه وشَدُّوه وَثَاقاً، فَقَالَ لهم ابن المقتول - وهو حَوْذَة بن عِتْرِم - دعوني أقتله كما قتل أبي، قَالَوا: حتى نأتي به حارثة، فأبى، فَقَالَوا له: والله لئن قتلته لنقتلنك، وأتَوْا به حارثة بن لأم، فَقَالَ له حارثة: يا كلْحب إن كنت أسيراً فطَالَما أسَرْتَ، فَقَالَ كلحب: من يُرِ يوماً يًرِ به، فأرسلها مثلاً، وقال حَوْذَة لحارثة: أعطنيه اقتله كما قتل أبي، قَالَ: دونكهُ، وجعلوا يكلمونه وهو يُعُالج كِتَافَه حتى انحلَّ، ثم وثب على رجليه يجاريهم، وتواثبوا على الخيل واتبعوه فأعجزهم، فَقَالَ حَوْذَة في ذلك:

إلى الله أشْكُو أن أؤوبَ وقَدْ ثَوَى   قَتِيلاً فأوْدَى سَيِّدُ القومِ عِتْرِمُ

فماتَ ضَيَاعاً هكذا بيَدِ امْرئٍ       لئيم فَلَوْلاَ قِيْلَ ذُو الوِتْرِ مُعَلَمُ

فأجابه كَحْلب:

أحَوْذَةُ إنْ تَفْخَرْ وتَزْعُمُ أننِي    لَئِيمٌ فَمِنِّي عِتْرِمُ اللؤمِ أْلأم

فأقْسِمُ بالبيت المحرَّمِ مِنْ مِنىً    ألِيَّةَ بَرٍّ صَادِقٍ حِينَ يُقْسِمُ

لَضَبٌّ بِقَفْرٍ مِنْ قَفارٍ وضَبَّة    خَمُوع ويَرْبُوعُ الفَلاَ مِنْكَ أكْرَمُ

فَهَلْ أنْتَ إلاَ خُنْفَسَاءُ لَئيمَةٌ    وَخَالُكَ يَرْبُوع وَجَدُّكَ شَيْهَمُ (الشيهم هو القنفذ)

أتوِعِدُونِي بالمنكَرَاتِ وَإنَّنِي   صَبُورٌ عَلَى مَا نَابَ جَلْدٌ صَلَخْدَمُ

فإن أفْنَ أَوْ أعمر إلَى وَقْتِ لهذِهِ  فأَنِّي ابنُ شُؤبُوبٍ جَسُور غَشَمْشَمُ‏

Hit Counter

حقوق الطبع محفوظة ص ب 49272 العمرية، الكويت 85153

لأي استفسار الرجاء إرسال بريد إلكتروني للعنوان التالي alsirhan@alsirhan.com

Copyrights reserved, P.O. Box 49272, Omariya, Kuwait 85153

For any inquiries Please send an email to  alsirhan@alsirhan.com